في أول رد فعل من الرئيس الاسد على انتشار الجيش الاميركي في ريف حلب…الرئيس السوري يقرر زيارة حلب والاقامة ليلة فيها والعودة في اليوم الثاني الى دمشق

الرئيس الاسد

رغم التحذيرات الامنية والتحفظ الكبير من كافة ضباط الجيش السوري على خطوة الرئيس بشار الاسد التي قرر القيام بها فان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد بعد ان قام الجيش الاميركي بغزو مدن في ريف حلب قرر الانتقال بالطوافة الى حلب والاقامة لمدة ليلة واحدة في مبنى تابع الى بطريركية الروم الارثوذكس لانطاكيا وسائر المشرق حيث يوجد البطريرك يوحنا الثاني بطريرك الروم الارثوذكس في كامل الشرق الاوسط.

 

والمبنى ليس ضمن الدير بل هو الى جانبه وقد قدمه البطريرك يوحنا الثاني الذي بقي طيلة الحرب في حلب مع راهبين ورغم تهديدات داعش بذبحه وقتله لم يترك الكنيسة والدير الذي هو مركز البطريركية للروم الارثوذكس حتى تم تحرير حلب.
ويبدو ان احتفالا شعبيا كبيرا سيجري للرئيس السوري بشار الاسد فور وصوله الى حلب. لكن في ذات الوقت ترفض المخابرات الجوية والعسكرية وامن الدولة وكبار المسؤولين وخاصة زوجة الرئيس السوري بشار الاسد السيدة اسماء الاسد ان يقوم الرئيس السوري بشار الاسد بالذهاب الى حلب لقضاء ليلة هناك.
والان القضية هي بين قرار الرئيس السوري بشار الاسد في السفر الى حلب واقامة ليلة كاملة فيها وتمضية نصف نهار في اليوم الثاني في شوارع حلب وبين الضغط العسكري والامني والعائلة ضد زيارة الرئيس بشار الاسد الى حلب وحتى الان لم يتم اخذ القرار النهائي.
المصدر: وكالات

Loading...

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*