دراسة: الموت عملية طويلة تبدأ قبل فترة من الوفاة وتستمر بعدها

الموت

توصل العلماء إلى اكتشافات جديدة بشأن كيفية انتشار الموت عبر الجسم، من خلال دراسة ديدان الأرض التي تلقي الضوء على الآليات النشطة أثناء موت الحيوانات والبشر أيضا، خاصة في حالات الوفاة الناجمة عن التقدم في العمر.

 

 

ومن الناحية الطبيعية عادة ما يُعرف الموت من خلال نقطة واحدة محددة تكون عندما يتوقف الدماغ عن العمل أو تتوقف ضربات القلب، ولكن في الممارسة العملية يعد الموت عملية طويلة وبطيئة، حيث تبدأ قبل فترة طويلة وتستمر بعد إعلان الوفاة بشكل رسمي.

ويقول البروفيسور ديفيد جيمس، الذي قاد فريق الباحثين في معهد UCL للصحة في مرحلة الشيخوخة: “تمت دراسة موت الخلايا على نطاق واسع، لكننا نعرف القليل جدا عن حالة الموت بأكملها وكيف تحدث، ومتى تبدأ وتنتهي، فمن المهم فهم الأمراض الفتاكة عند البشر، وخاصة تلك الناجمة عن الشيخوخة.

وباستخدام ديدان الأرض، تتبع العلماء تلك العملية أثناء انتشارها عبر الجسم، ووجدوا أن الخلايا الميتة أثارت موت ما حولها عن طريق إرسال الكالسيوم، الذي ينتشر بسرعة بين الخلايا، ما يسبب تيبس أو تخشب الموتى، كما الحال عند البشر، ومن ثم يصل للأمعاء ليقضي عليها تماما.

وأوضح الدكتور يفجيني جاليموف المؤلف الرئيسي من معهد UCL، أن عملية انتشار الموت من خلية إلى أخرى بواسطة الكالسيوم، تشبه احتراق المنزل، ويمكن الاستعانة بهذه الطريقة لإبطاء أو إيقاف العملية ومنع موت المرضى المصابين بأمراض قاتلة.

يشار إلى أن هذا العمل يشكل جزءا من دراسة واسعة حول ظاهرة الشيخوخة، أو كيفية تدهور الخلايا والأعضاء مع التقدم في السن.

Loading...

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*