الطريقة الاردوغانية في ادلب.. هل تتحقق؟!

اكد الكاتب السياسي التركي جواد غوك، حول الموقف التركي من معركة ادلب وحل المسألة على الطريقة الاردوغانية، اكد انه بعد انتصارات الجيش السوري وصلت تركيا الى حقيقة بالنسبة لمدينة ادلب هي المحاولة بان تكون دولة ضامنة باستمرار، الا ان لديها مخاوف من موجة نزوح جماعي ووقوع مجزرة في ادلب، كما يشاع في الاعلام التركي.

وقال غوك في حوار مع العالم في برنامج “مع الحدث”: ان الكل يعرف ان الدولة السورية سوف تسيطر على مدينة ادلب باعتبار ان سوريا للسوريين، مشيراً الى ان تركيا غير قادة على تحمل موجة نزوح جماعي اخرى من ادلب، وعليها اجراء تدابير مع الجانب الروسي والايراني للحيلولة دون ذلك.

واوضح غوك، ان تركيا تسعى في هذه المرحلة ان تكون المعارضة كأداة لديها وورقة في المفاوضات القادمة، فيما تحاول روسيا ان تكون هدنة في المصالحة مع الجانب الاميركي.

واكد غوك، ان من مصلحة تركيا الاقتراب من الدولة السورية، معتبراً ان من شأن التقارب فيما بينهما سيعود اكثر نفعاً على انقرة من التقارب مع روسيا وايران، مشيراً الى ان الجانب السوري فهم المسألة، لكن الجانب التركي المتمثل بحزب العدالة والتنمية الحاكم ليس قادراً على الفهم حالياً وربما غداً خلال لقاء مع وزير الخارجية الروسي فلاديمير سيرغي ستتوضح لهم الامور اكثر.

ولفت غوك الى ان في 7 من ايلول القادم ستعقد قمة مهمة في انقرة ستكون بين روسيا تركيا المانيا فرنسا لبحث موضوع ادلب، وقال: ان هذه الدول التي تهتم بوحدة الاراضي السورية، كروسيا نيابة عن سوريا وايران، وتركيا ممثلة عن المعارضة، والمانيا وفرنسا ممثلتين عن دول الاتحاد الاوروبي، تحاول كتابة الدستور الجديد، معتبراً القمة بالمهمة جداً بالنسبة لمستقبل سوريا.

واوضح غوك، ان اميركا ضربت مصالح الجميع في المنطقة خاصة دعمها لوحدات الحماية الشعب الكردية، ولهذا السبب تحاول تركيا ان تكون يدها قوية وتقول انها موجودة في الساحة السياسية والعسكرية.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*