ما الذي يُخطط له في إدلب؟

محافظة إدلب السورية تستأثر من جديد بجانب من بقسط كبير من تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي تحدث هذه المرة عن أمل التوصل إلى اتفاق قريب مع تركيا بشأن المنطقة التي تحولت خلال الأشهر الماضية إلى خزان للمسلحين.. وفي الوقت الذي يؤكد فيه لافروف أولوية فصل جبهة النصرة عن فصائل المعارضة خلال المرحلة الراهنة، تتحدث تقارير عن حشود يستقدمها الجيش السوري إلى مثلث سهل الغاب وجسر الشغور وجبال اللاذقية فيما تقول أخرى إن فصائلَ وجبهةَ النصرة يشنون مداهمات بحق مروجي المصالحة مع الحكومة..

فأي مصير ينتظر المحافظة في ظل هذه التطورات؟ ما الذي تبحثه روسيا وتركيا بعد استعادة الجيش السوري كامل جنوب البلاد وتفرغه للشمال؟ وإلى أي مدى سيؤثر الوضع الإقليمي الراهن على سير التطورات الميدانية هناك؟

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*